Free Web Hosting Provider - Web Hosting - E-commerce - High Speed Internet - Free Web Page
Search the Web

ىلاة

 

ة

 

 

زيارة محطة الكهرباء في الخضيرة

الصف التاسع ج الناصرةابن خلدون الجليل  15/10/2001

 

 

 

 

 

 

 

 


ذهبنا يوم الاثنين في  رحلة متجهين الى محطة الكهرباء في الخضيرة التي حدثنا مربي الصف بعض الاشياء عنه.

ا وفي تمام الساعة الثامنة صباحا تجمعنا في ساحة المدرسة مع  مربي الصف وباقي الطلاب الذين حضروا والابتسامة لا تفارق شفههم، وعندما تأكد المعلم من حضور جميع الطلاب ركبنا الحافلة وأتجهنا مباشرة الى محطة الكهرباء في الخضيرة وعند وصولنا شاهدنا فيلما يتعلق بتوليد الكهرباء وكيف  تصل الكهرباء الىبيوتنا وكم يتعب العمال في المحطة لانتاج الطاقة لنا ونحن مرتاحون في بيوتنا ورأينا كم يخاطر العمال ويضحون بحياتهم من اجل أنتاج الطاقة ,وبعد انتهاء الفيلم تجولنا ي ارجاء المحطة , وراينا التوربينات ومخازن الفحم الحجري  يجلبونها الى البلادنا عن طريق السفن وكيف يتم توليد الكهرباء بواسطة الجنراتور الذي تديرة الطوربينات  التي تدور بواسطة تيارات البخار الساخنة القادمة من مرجل يسخن بواسطة الفحم الحجري.

 ومنعنا منعا باتا من التقاط الصور- وبعد ان انتهينا من ذلك ذهبنا لنتنا ول فطورنا المشترك في زخرون يعقوب(حديقة البارون) وتناولنا الطعام  جمبعا وغنينا ولعبنا ومن توجهنا الى محطة القطار في بنيامينا, حيث تركنا الباص مدة ساعة لينتظرنا قرب المحطة الرئيسية في حيفا ة واستمعن بالسفر في القطار حيث شاهدنا المناطق الجميلة من القطار.

 

 من المحطة المركزية في حيفا انتقلنا بالحافلة الى حديقة البهائيين , وعند وصولنا سمعنا شرحا واسعا عن تلك الحديقة , وعن البهائيين وديانتهم, وعن التلاميذ ا لسبعة ومنهم بهاء الدين, الذي أسس مدرسة البهائيين,  الذين أمنوا بالجمال جمال الطبيعة والازهار.

 وبعد ذلك تجولنا في أرجاء الحديقة فأعجبنا جدا بالمنظر الخلاب المطل على البحر وعلى خليج حيفا.

 لقد سرنا  في 5مجموعات وكنا كأننا في عيد , كانت الحديقة مفروشة بالازهار والرياحين والازهار رافعة روؤسها عاليا الى السماء والهواء لطيف عليل والطيور ترفرف وتزقزق في السماء وتستمع بالمنظر الخلاب وشاهدنا العمال وهم ينظفون ويبذلون كل جهدهم وطاقتهم لتكون هذة الحديقة اجمل حديقة في البلاد.

 

 وشاهدنا من هناك قبة عباس واماكن جميلة وبعد انتهاءنا من التمتع بالمنظر اتجهنا الى شاطئ البحر, لنرتاح هناك, وتناولناطعام الغذاء

ثم ذهبنا لنلعب في الماء-شاهدنا العديد من الصدف  لتبقى ذكرى جميلة خالدة معنا الى الابد وبعد اللعب وغروب الشمس, عدنا الى الحافلة فلقد أدركنا الوقت وحان موعد العودة الى البيوت وعاد كل واحد الى بيتة والابتسامة لا تفارق شفتية  تدل على انة استمتع حقا بتلك الرحلة, فليس هناك اجمل من رحلة مع المربي وطلاب الصف والى اللقاء في رحلة اخرى.